الرئيسية / السيارات / اخبار السيارات / من هو مؤسس مصنع تويوتا في اليابان قصه مصنع تويوتا الياباني

من هو مؤسس مصنع تويوتا في اليابان قصه مصنع تويوتا الياباني

 

تويوتا اشهر ماركه سيارات في العالم من مؤسسها وما هي قصتها من البدايه سيارات تويوتا

للحديث عن بدايات ونشأت شركة تويوتا علينا التحدث عن الرواد والمؤسسين لهذه الشركه العملاقه في عالم صناعة السيارات , وبداية لنتعرف على المؤسس الاول لهذه الشركه والتي حملت اسمه :
ساكاتشي تيودا(مؤسس شركة تويوتا للسيارات ) :
* في عام 1867 ولد السيد Sakichi Toyoda ليكون مبدعاً خلاقاً و واحداً من أهم رموز النجاح في اليابان على مر العصور، و يبدو أن ساكاشي الطفل قد أحس بذلك و بدأ يتفاعل مع هواجسه القوية بكل عزمٍ و إصرارٍ حتى بلغ أشده و من العمر مقتبله و عقد النية على ابتكار آلةٍ جديدةٍ يحتاج إليها سكان اليابان و العالم أجمع و لا يمكن الاستغناء عنها، و لعله أصاب حينما نظر فوجد الملابس تكسو أجساد من حوله، و من هنا كانت الانطلاقة. أمضى ساكاشي الشاب سنين طوالٍ يملأه شعورٌ إيجابيٌ بأنه لابد و أن ينجح و أن الاستمرار في التجربة و الخطأ هو الطريق إلى النجاح، و بالفعل نجح في ابتكار آلةٍ للنسيج و هو قد بلغ من العمر الثلاثتين (أي في عام 1897).. و ظلت قصص الفشل و النجاح الدؤوب ترافقه حتى أسس في عام 1918 شركة Toyota للغزل و النسيج (أطلق عليها Toyota بدلاً من اسم عائلته Toyoda لتسهيل النطق. و في 1929 نجح ساكاشي ذي الستين عاماً في عقد أهم صفقات حياته، إذ باع حق ابتكار آلته الأتوماتيكية للنسيج لشركة إنجليزية مقابل 100.000 مائة ألف جنيه إسترليني ليكون هذا المبلغ هو الدفعة الأساسية و الانطلاقة الحقيقية لشركة تويوتا للسيارات التي أسسها بعد أربعة أعوامٍ من هذا التاريخ بمساعدة ابنه Kiichiro Toyoda (ولد في 1894 و توفي في 1952) الذي كان قد ذهب إلى الولايات المتحدة في العشرينيات ليرى التجربة الأمريكية في صناعة السيارات بنفسه، و أعجب الابن بفكرة فورد في الإنتاج (خط الإنتاج، وتخصص كل عامل في جزئيةٍ واحدةٍ فقط) و عاد أدراجه إلى موطنه و حاول أن ينقل التجربة لبلاده، لكنه لم يكن نقلاً أعمى كما يفعل الكثيرون، و لكنه نقل الواعي المدرك الذي استطاع تطويع التقنيات الحديثة لتتلاءم مع الاحتياجات المحلية مع الإصرار على مبادئه التي لا زالت شركة تويوتا العالمية تحافظ عليها حتى الآن.. و في عام 1933 تأسس بالفعل قسم السيارات في المصنع التابع للأب ساكاشي تويودا، و لم يستغرق الأمر عاماً حتى نجح الابن كيشيرو في تصنيع أول محركٍ سياراتٍ من صنع يده و أطلق عليه A ليكون نواة سياراته التي توالى إنتاج النسخ التجريبية منها في عامي 1935 و 1936 و كان أهمها الطراز المعروف باسم AA، و في أغسطس من عام 1937 تم تأسيس شركة تويوتا العالمية (TMC: Toyota Motor Company) . قامت تويوتا بتدشين أول طراز لها من السيارات الصغيرة (SA model ) في عام 1947م و ظلت تزدهر حتى أسست أول مصنعٍ خارج اليابان لها، و كان في تايوان عام 1949 . كما أن إنتاج سيارات خارج اليابان قد بدأ في عام 1959م بمصنع صغير في البرازيل ، ثم بعد ذلك تطورت شبكتها باقامة العديد من المصانع في مختلف بقاع العالم .

مؤسس شركة تويوتا ( ساكيتشي تويودا) Sakichi Toyoda الاب (1867-1937) والابن كيشيروتويودا Kichiro Toyoda )( 1952-1894)

تويوتا

نماذج لموديل AA موديلات 1934 وموديل 1936 و1947

سيارات تويوتا تاريخها

تويوتا كورونا موديل 1960ولاندكروزر 1958

وتؤمن تويوتا بضرورة فهم طبيعة العملاء وتقديم المنتجات التي يرغبون فيها والتي تتلاءم وطبيعة المكان . إن هذه الفلسفة قد ساعدت في إقامة علاقة مصالح مشتركة طويلة مع الموردين المحليين كما ساعدت الشركة في الايفاء بالتزاماتها نحو العاملين المحليين . ولا نريد أن نغفل في نهاية هذه السطور ذكر أن تويوتا استطاعت بكل فخر أن تحصد المركز الثاني بين صناع السيارات في العالم متغلبةً بذلك على فورد برغم أنها تمتلك العديد من الماركات و الشركات (جاجوار، مازدا، لاندروفر، أستون مارتن، فولفو) التي اشترتها خلال السنوات الأخيرة لتحافظ على مكانتها المفقودة و لتوضيح حجم تويوتا حالياً، تويوتا تنتج سنوياً ما يزيد عن عُشر إنتاج العالم بمراحل، فإنما يعني ذلك أن لها ثقلاً مدوياً في عالم صناعة السيارات، بل إنها بمصانعها المنتشرة في أرجاء المعمورة (59 مصنعاً في 28 دولة) أضحت تؤثر في هذه الصناعة بقوةٍ لا يحلم بها الآخرون.

حفيد مؤسس الشركة أكيو تويودا (بالدال) -44عاما- بدأ يطمح نحو السيطرة على إدارة شركة جده بعد أن دفعه لذلك بعض المديرين والموظفين في الشركة نفسها، ومع أنه يرفض القول بأنه يتطلع لمنصب رئيس الشركة لكنه يقر بأنه يحمل في نفسه طموحًا كبيرًا، قائلا:” إن هدف عائلتنا أن تبقى هي المسؤولة عن توجيه الشركة ووضع سياساتها..”.

ولكن الأمر غير الطبيعي في وضع شركة تويوتا حاليًا هو أن رئيس الشركة ولأول مرة يقف متحديًا هذا الهدف، وهو ما يحدث لأول مرة في تاريخ الشركة ، فهيروشي أوكودا (63)رجل التسويق والمال من خارج عائلة تويودا، هو أول رئيس للشركة من خارج العائلة المؤسسة يصل إلى هذا المنصب منذ 3 عقود، و قد بدأت جهوده منذ خمس سنوات محاولا بها تغيير كثير من سلوكيات وثقافة موظفي وعمال الشركة معتقدا أن أيامها ستكون معدودة ما لم تتغير ويقول أوكودا :”إن المحسوبية لن تكون جزءًا من مستقبل الشركة لو أردنا لها البقاء” منتقدا طموحات أكيو ومعتبرا ما يطالب به أمرًا لم تطالب به العائلة كما هاجم الموالين لعائلته من المديرين والموظفين .
ويعتقد المحللون اليابانيون أن جهود أكودا هيروشي ومع أنه ليس من عائلة تويودا أثرت على تنافسية الشركة وأحدثت في مكانتها تغييرًا إيجابيا بعد أن كسبت أكبر قيمة سوقية لشركة يابانية في العالم وصلت إلى 190 مليار دولار وفي المقابل لا تمتلك عائلة تويودا إلا 2% فقط من الأسهم لكنها بقيت مسيطرة على الكثير من المناصب الإدارية وكذا زرعت موالين لها من خارج العائلة لكفاءتهم .

لكن الذي يدفع المعارضين لتسليم الرئاسة لأكيو تويودا وعودة السيطرة العائلية هو الأزمة التي عانت منها الشركة في بداية التسعينيات عندما كان عم أكيو المعروف باسم تاسورو تويودا قد أوصل الشركة لأسوأ فتراتها، فرقي هيروشي مع أنه من خارج العائلة لينقذ بخبرته الإدارية الشركة من الغرق وينقلها لمرحلة الإدارة المحترفة غير التقليدية اقتفاء لأثر شركات كبرى أخرى مثل سوني وهوندا . ولكن لو كان الحفيد أكيو -الذي كان في الثلاثينيات من عمره في بداية حملة هيروشي لإعادة هيكلة الشركة- مجرد ولد مدلل لما استطاع البقاء لكنه أظهر مهارة في الوظائف التي سلمت له مما جعله يصف نفسه بأنه صاحب “طبيعة راديكالية” في عملها مقارنة بأقربائه الآخرين .عندما وجه الشركة لأول مرة نحو اقتصاد الإنترنت بالرغم من المعارضة الداخلية له .

ويقر أكيو أن وجوده له أثر في انقسام الشركة بقوله”هناك فريق معي وفريق ضدي وضد عائلتي بشكل كامل ” ، و كان بعد إهماله للدراسة في مرحلة الثانوية وانشغاله بالأنشطة الرياضية بدأ التغيير في حياته عندما دخل المرحلة الجامعية حيث درس التجارة في إحدى جامعات بوسطن و درس الاستثمارات البنكية والاستشارات في لندن ونيويورك، وقال ” أينما ذهبت كان الناس منجذبين لخلفيتي العائلية وعندما عرضت على والدي الانضمام للشركة كموظف فيها – والده الرئيس الفخري للشركة – عارض ذلك وقال : لا أحد سيرضى أن يكون رئيس عملك “. لكنه في النهاية انضم للشركة عام 1984 وكان يبلغ من العمر 27 عاما

شاهد أيضاً

جهاز الاتصالات: زيادة أسعار كروت الشحن 36% بدءا من غدا الجمعة

    قال المهندس مصطفى عبدالواحد، القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، لمصراوي، …