الرئيسية / الموضوعات / اخبار / منع تصاريح العمل لمن تجاوز الـ 65 عاما وتاجيل منع استقدام العمالة دون 30 عاما

منع تصاريح العمل لمن تجاوز الـ 65 عاما وتاجيل منع استقدام العمالة دون 30 عاما

منع تصاريح العمل لمن تجاوز الـ 65 عاما وتاجيل منع استقدام العمالة دون 30 عاما

منع تصاريح العمل لمن تجاوز الـ 65 عاما وتاجيل منع استقدام العمالة دون 30 عاما

بالتزامن مع تنظيم غرفة التجارة والصناعة لقاء موسعاً جمع ممثلي الهيئة العامة للقوى العاملة واتحادات أصحاب الأعمال لمناقشة مقترح قرار بمنع إصدار تصريح العمل والتجديد والتحويل للعمالة التي بلغت من العمر 65 عاماً، رجحت مصادر “القوى العاملة” اعتماد الاقتراح مع بعض الاستثناءات لمهن مختلفة، مشيرة في الوقت ذاته الى ارجاء تطبيق منع استقدام العمالة دون 30 عاماً من حملة الشهادات.

فمن جهته، اوضح مدير الغرفة حمد العمر أن اللقاء استعرض “دوافع الاقتراح وأهدافه المتمثلة في تنظيم سوق العمل واتاحة الفرص للعمالة الشابة سواء من المواطنين أو الوافدين، والقضاء على بعض الظواهر السلبية ومنها التستر التجاري “التضمين”، مشيراً إلى أن ممثلي الاتحادات أوضحوا أن القرار قد يكون ايجابياً في بعض الجوانب لكن ينبغي مراعاة أصحاب الخبرات وبعض الحالات الإنسانية والمهنية وعدم التخلي عن خبرات يصعب تعويضها، مؤكدين رفضهم التضييق على صاحب العمل في تشغيل من يراه محققاً لمتطلباته، وعدم احترام حقه في اختيار أو استبقاء الخبرات التي شارك في صنعها وتأهيلها.

وانتهى لقاء الغرفة الى الطلب من الاتحادات ارسال مرئياتها واقتراحاتها حول المشروع إلى الغرفة التي ستتواصل مع هيئة القوى العاملة للتوصل الى صيغة توافقية تلبي احتياجات القطاع الخاص وتصب في مصلحة الاقتصاد الوطني.

على خط مواز، كشفت مصادر “القوى العاملة” ان مجلس ادارة الهيئة عقد اجتماعاً قبل أيام ناقش العديد من القضايا بما في ذلك اعمال ودور جهاز التفتيش الجديد، فضلا عن دراسة القرارات الاخيرة التي طبقت اخيرا واثرها على سوق العمل، ومناقشة ستراتيجية متكاملة للقرارات ومخرجاتها والتي تخدم رؤية الكويت 2035.

وأشارت المصادر الى ان “اقتراح منع اصدار وتجديد وتحويل تصاريح العمل لمن بلغ 65 عاما يتطابق مع قرار الحكومة حول انهاء خدمات من بلغ 65 عاما”، مبينة ان “هناك استثناءات لبعض المهن بالتنسيق مع الجهات المختصة وما زال القرار في طور المناقشة”.

وعن منع استقدام العمالة تحت سن 30 عاما من اصحاب الشهادات، كشفت المصادر انه “سيتم تأجيل القرار للمرة الثانية لمزيد من الدراسة والتنسيق مع الشركات”، كاشفة عن “لائحة جديدة لتنظيم اذونات العمل ستصدر قريباً ولم تشتمل على هذا القرار الذي كان من المفرتض ان يبدأ تطبيقه في يوليو المقبل”.

 

الرابط المختصر لموضوع: https://egkwt.com/WAvAy

شاهد أيضاً

4 معتديات اعتبرن تدخلهن فزعة لصديقتهن على وقع اصطدام مواطنة بنجل مصرية كان يلهو بدراجته على الشاطئ، تبادلت مصريتان وخمس مواطنات الضرب والشتم، حتى تدخل رجال الأمن وأحالوا الطرفين إلى التحقيق. وفي التفاصيل فإن المواطنات الخمس كنّ يتجولن على دراجاتهن الهوائية، فاصطدمت إحداهن بطفل مصري كان برفقة والدته وصديقتها، الأمر الذي أغضب أمه وحصلت مشادة بينها وبين المواطنة تطورت إلى الاعتداء بالضرب، ومن ثم تدخل صديقاتها لنصرة زميلتهن، وتكاتفن ضرباً على الأم المصرية وصديقتها وطرحنها أرضاً وقمن بركلها على وجهها وكل أنحاء جسدها بالأحذية، ثم قامت إحداهن بشدّها من شعرها عقاباً لها على ضرب إحداهن. عمليات وزارة الداخلية، وفور تلقيها بلاغاً بما حدث... انتقل الى الموقع رجال النجدة، وسيطروا على المنازلة النسائية التي تخللها سب وقذف، وحصلوا على هوياتهن وطلبوا منهن إحضار تقارير طبية، والتوجه إلى المخفر. وبحسب مصدر مطلع فإنه «أثناء وجود المتهاوشات في مستشفى مبارك، قامت المصرية بتصوير مقطع فيديو بدت فيه باكية، واتهمت الطرف الآخر بضربها ونشرته إلكترونياً، مشيراً إلى أنه بعد مثولهن أمام ضابط في المخفر تبادلن الاتهامات، وسجل بحقهن قضية حملت مسمى تبادل ضرب وسب، وتمت إحالتهن الى التحقيق لاستجلاء الحقيقة». وتعليقاً على الواقعة، قال بيان صادر عن وزارة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج إن «الوزيرة نبيلة مكرم تتابع الحادث الذي تعرّضت له السيدة المصرية، من قبل كويتيات، على إثر شجار نشب بينهن، وتفضل عدم تداول القضية، حتى لا تؤثر على المسار القانوني، مؤكدة ثقتها في السلطات الكويتية وعدالة إجراءاتها، فالقضاء الكويتي لا يميز بين فرد وآخر، والجميع سواسية أمامه». وأوضح البيان أن «الموضوع قيد التحقيق من قبل السلطات الكويتية، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الموقف من قبل السيدة المصرية، كما أن السفارة والقنصلية تقومان بمتابعة التحقيقات».

جريدة الراي الكويتية:خمس مواطنات ضربنَ مصريّة بالأحذية

جريدة الراي الكويتية:خمس مواطنات ضربنَ مصريّة بالأحذية 4 معتديات اعتبرن تدخلهن فزعة لصديقتهن على وقع …