الرئيسية / الموضوعات / اخبار / وزارة العدل السعودية توقف إعدام المهندس المصرى بالسعودية وتعيد محاكمته افراح المغتربين تشعل السوشيل ميديا

وزارة العدل السعودية توقف إعدام المهندس المصرى بالسعودية وتعيد محاكمته افراح المغتربين تشعل السوشيل ميديا

وزارة العدل السعودية توقف إعدام المهندس المصرى بالسعودية وتعيد محاكمته افراح المغتربين تشعل منصات موقع “مصريون فى الكويت” ابتهاجا بوقف الاعدام

وزارة العدل السعودية توقف إعدام المهندس المصرى بالسعودية وتعيد محاكمته افراح المغتربين تشعل السوشيل ميديا

اشعل خبر اعادة محاكمة المهندس المصري علي أبو القاسم المحكومة عليه بالإعــدام منصات موقع (مصريون فى الكويت www.egkwt.com) حيث توالت رسائل التهنئة من المصريين المغتربين على الموقع ابتهاجا بوقف حكم الاعدام بعد قررت وزارة العدل السعودية قبول الطعن المقدم بوقف الحكم في قضية المهندس علي أبو القاسم وإعادة فتح قضيته ومحاكمته من جديد، حيث قامت المحكمة العليا بإرجاع أوراقه لمحكمة الاستئناف، التي بدورها أعادته للمحكمة الجزائية لإعادة محاكمته من جديد.

ويعد قرار وقف الحكم انتصار جديد لموقع (مصريون فى الكويت www.egkw.com) يضاف الى سلسلة الانفرادات الصحفية والخدمات التى قدمها على مدار تاريخه خلال 13عاما ليس للمصريين فى الكويت فقط وانما فى دول الخليج والعالم كله

.

فقد ساهم الموقع مع بعض وسائل الإعلام في عرض وانقاذ حياة المهندس المصرى على ابو القاسم والمحكوم عليه بالإعدام داخل المملكة العربية السعودية وذلك بعدما وصلت الاستغاثة التى نشرها الموقع الى الرئيس وتدخل القائد والزعيم السيسى لانقاذ حياة ابو القاسم.. بمعاونة وزارة الهجرة والوزيرة النبيلة نبيلة مكرم.. وعدد من الذين عملوا في الكواليس (نعرفهم) ووزارة الخارجية.. والداخلية أيضا والعدل.

وكانت وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج قد تواصلت بالنائب العام المصري ونقيب المهندسين وسفير الممكلة العربية السعودية في مصر للنظر في أمر القضية.

وكان “مصريون فى الكويت”قد نشر استغاثة زوجة االمهندس أبو القاسم، والمحكوم عليه بالإعدام داخل المملكة العربية السعودية،لاتهامه بإدخال وترويج المخدرات، للسعودية من خلال مقطع فيديو .

وقالت زوجة ابو القاسم إنها تقدّمت بكافة الأوراق التي تثبت براءة زوجها فى تلك الواقعة، وإن زوجها مهندس مدني يعمل بالسعودية منذ 13 سنة وشريك في شركة للمقاولات، وطلب منه أخوه في مصر إدخال ماكينة تسمى “هراس” لأراضي المملكة تستخدم في أعمال المقاولات، موضحة أن شقيقه صاحب شركة شحن في مصر ولديهم عملاء وهم من طلبوا شحن المُعدة للسعودية مضيقة” ولكى يتم الشحن كان لابد من وجود اسم شركة مقاولات هناك الشحنة تذهب اليها الشحنة،ولهذا اتصل به شقيقه واتفق معاه، والأخ طبعا مش مدّي خوانة، فراح كلم كفيله السعودي صاحب شركة المقاولات فوافق لأن تاريخه معاه زي الفل طول 13 سنة”.

وتابعت: “الشحنة بقى أصلا كانت رايحة لرجل أعمال سعودي هو اللي كان هيستلمها من “علي”، وللأسف في الميناء السعودي تم فحص الشحنة ووجدوا 880 ألف قرص مخدر تم إخفاؤها بطريقة فنية، وأن الشحنة كانت باسم علي أبو القاسم، وعلي لبس الموضوع واتخبط حكم بالإعدام”.

وأشارت إلى أن “التحقيقات في مصر أثبتت براءة “علي” والسلطات المصرية أرسلت للسلطات السعودية الأوراق التي تفيد ببراءة “علي” لكن المحكمة في السعودية رفضت الاعتداد بالأوراق المرسلة من مصر بحجة أن أي ورق سهل يتضرب في مصر ودي كارثة تانية كمان المحكمة في السعودية رفضت طلب النقض”.

وقالت إن “رجل الأعمال السعودي المالك الحقيقي للشحنة واللي الشحنة رايحة له لم يتم حتى استجوابه، والمسئولون الحقيقيون عن الشحنة وتجهيزها في مصر مقبوض عليهم ومحبوسين واعترفوا على اسم رجل الأعمال السعودي المالك الحقيقي للشحنة غير إنهم من رفح وسبق اتهامهم في قضايا إرهاب ومخدرات والحمد لله اتمسكوا أخيرًا.

وقالت زوجته “علي” المظلوم والحكم عليه بالإعدام ظلمًا لأن لو علي يعرف اللي في الشحنة مستحيل كان وافق إنها تبقى باسمه أو يوافق أصلا على الموضوع من أساسه محدش هيودي نفسه في داهية بالسذاجة دي ويدخل شحنة حبوب مخدرة باسمه عيني عينك، واحنا قدام قضية واضحة المعالم ناس حاولت تهريب شحنة حبوب مخدرة عن طريق شركة شحن وأسماء ناس غيرهم علشان لو الشحنة اتمسكت يبقى ملهمش دعوة”.

وذكرت أن “كل المطلوب هو استجابة السلطات السعودية لإعادة محاكمة (علي أبو القاسم) وفقا لما وصلت إليه التحقيقات في مصر والاعتداد بالأوراق الرسمية المصرية الصادرة من إدارة مكافحة المخدرات والموثقة بوزارة الخارجية وتفعيل اتفاقية التعاون الأمني المبرمة بين مصر والسعودية”.

وأنهت حديثها “نهايةً لا أملك إلا الدعاء لكل مظلوم أن تظهر براءته”.

وكان موقع ( مصريون في الكويت www.egkw.com ) قد ناشد السيد الرئيس التدخل لوقف اعدام المهندس المصري بالسعودية على أبو القاسم

وهذا نص المناشدة :

استغاثة.. إلى كل المسؤولين في مصر.. انقذوا بريء في السعودية قبل إعدامه.. “الأوراق لم تصل حتى الآن”

المهندس البريء(علي أبوالقاسم) أب لثلاثة أطفال.. ودمه في رقبتكم.

شيروها وساهموا في انقاذه..

لجأ مجموعة من المصريين المقيمين بالسعودية إلى موقع (مصريون في الكويت www.egkw.com) يناشدونه رفع استغاثتهم إلى أعلى السلطات المصرية بداية من رئيس الجمهورية مرورا بوزراء العدل والداخلية والخارجية والهجرة لإنقاذ مهندس مصري بريء بإعتراف المجرمين أنفسهم وثبوت ذلك رسميا في قضايا ومحاضر رسمية موجودة لدى الجهات المصرية.

الدم المصري غالي وغالي أوي.. وأغلى من الامريكي بكتير جداً

هذه القضية وباختصار وكما قيل أنها قضية كبيرة أوي.. دخل مصري مقيم في السعودية طرفاً فيها والسلطات المصرية لديها معلومات وأدلة على براءته، ولكن ولاسباب غير معروفة لاتريد السلطات السعودية الاخذ بها. لماذا لا أحد يعرف، فهل وراء القضية اشخاص نافذين فوق القانون والعدل.. وهل التضحية ببريء – كما تقول الاوراق الرسمية المصرية – مهما كانت جنسيته سهل للتغطية على المتهمين الحقيقيين في قضية قد تصل إلى أمن قومي مصري، ورغم وكما هو معروف أن هناك اتفاقيات امنية عدة بين مصر وكافة الدول العربية والكثير من دول العالم لتبادل المعلومات الامنية والقضائية، ولكن لم تأخذ السلطات السعودية بها، وسعت وزيرة الهجرة والنائب العام المصري لتبيان الحقيقة لهم ولكن دون جدوى كما ستشاهد في هذا الفيديو الاخير للميت المصري في السعودية، نعم هو ميت.. وفي كل لحظة يموت في انتظار البراءة أو الحكم بالاعدام.

ويناشد الميت الحي ذلك المصري المقيم في السعودية في هذا الفيديو الرئيس السيسي شخصياً التدخل بعد ان عجزت السلطات المصرية عن وقف حكم إعدامه.. وكما قال الرئيس السيسي: الدم المصري غالي وغالي أوي..

الرابط المختصر لموضوع: https://egkwt.com/V0gUG

شاهد أيضاً

وزيرة الهجرة تتابع قضية مقتل الصيدلي المصري في السعودية.. القاتل سينال عقابه بالقانون

وزيرة الهجرة تتابع قضية مقتل الصيدلي المصري في السعودية.. القاتل سينال عقابه بالقانون

وعدت بسرعة اجراءات نقل الجثمان أ كدت وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج السفيرة نبيلة مكرم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *